24 يونيو- الدوحة، قطر: وقّعت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر، اتفاقية تقضي بتمديد الشراكة القائمة حالياً مع شركة توتال، مما يسمح لمركز توتال للأبحاث– قطر (TRC-Q)بمواصلة عمليات البحوث والتطوير في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا والمنطقة الحرة لعشر سنوات إضافية قادمة.

تأسس مركز توتال للأبحاث في عام 2009 بهدف تطوير المشاريع البحثية الرائدة والمبتكرة، وأنشأ مختبرات تشغيلية في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا لأعماله البحثية في المجال الكيميائي، وأبحاث التكرير وتحفيز الأحماض، إلى جانب المشاريع المستدامة، بالإضافة إلى تطوير الفريق البحثي لأدوات بحثية حاصلة على براءة الاختراع وحقوق الملكية.

وازدهرت العلاقة بين توتال وواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بدافع من طموحهما المشترك في تطوير حلول مستدامة، والمساهمة في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

وتضافرت جهود الطرفين في العمل لتعزيز الروابط بين مختلف القطاعات والصناعات، خاصة الطاقة والبحوث والبيئة، من أجل تحقيق استدامة الأعمال وتعزيز الابتكار.

ويقول السيد يوسف الجابر، نائب الرئيس لشؤون الابتكار وادارة التغيير ورئيس مركز توتال للأبحاث بالإنابة في قطر : “بدأنا رحلتنا في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا قبل 10 سنوات، وفق رؤية تستند على الابتكار والتميز في البحوث والتطوير. وقد قطعنا التزامًا فريدًا بتطوير حلول محلية لتحدياتنا التشغيلية المحلية، ودعم رؤية قطر الوطنية الرامية إلى إقامة اقتصاد قائم على المعرفة. وبمساعدة واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، تمكنّا من تطوير خبرة حقيقية تستفيد من القدرات البحثية العالمية لشركة توتال على نطاق عالمي، وتفيد شركاءنا بشكل مباشر في قطر”.

علّق السيد يوسف عبدالرحمن الصالحي، المدير التنفيذي لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، قائلًا: “نحن سعداء لتمديد هذه الشراكة الناجحة للغاية مع أصدقائنا في شركة توتال لعشر سنوات أخرى. لقد ساهم عملهم في مجموعة من المجالات في قطر، على مدى العقد الماضي، في تعزيز المعرفة في صناعة الغاز والنفط المحلية والعالمية، بالإضافة الى بعض المواضيع التي تخص التنمية المستدامة. وتفخر واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بالدور البحثي الذي تؤديه باعتبارها جزءاً من قطاع البحوث والتطوير والابتكار التابع لمؤسسة قطر، ونحن نتطلع قدماً إلى تحقيق الكثير من الإنجازات خلال السنوات العشر المقبلة في مجال البحوث والتطوير. والواقع أن البحوث والتطوير هي مسار حيوي بالنسبة لدولة قطر، لأن السباق العالمي التالي سوف يعتمد على العقول والمواهب في تطوير التكنولوجيا. ومن المؤكد أن توتال ستلعب دوراً رائداً في مجال البحوث والتطوير هنا في قطر”.

من جهته، اعتبر السيد لوران وولفشايم، المدير العام لشركة توتال قطر، أن واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا “توفر بيئة رائعة للبحوث والتطوير، إلى جانب قربها من مقرات فروع أهم الجامعات العالمية، وهو ما وفر لنا منصة رائعة سمحت بازدهار مركز توتال للأبحاث في قطر. وقد احتفلنا عام 2019 بختام مرحلة هامة على مدار عقد من البحوث والتطوير والابتكار شهدها مركز توتال للأبحاث في قطر داخل واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا. ونتطلع إلى تعزيز شراكتنا مع الواحة لتحقيق عقد إضافي من النجاح والإنجازات”.