صندوق تمويل المشاريع التقنية

توفير الفرصة لمؤسسي المشروعات التقنية ورواد الأعمال لتأمين مصادر تمويل للمراحل الأولية في بداية انطلاق رحلتهم

نظرة عامة

يساور رواد الأعمال التقنية العديد من بواعث القلق، لكن لعل تحديد مصادر رأس المال في المراحل المبكرة هو أكثر ما يقلقهم ويشغل بالهم. وتحتاج الأعمال الناشئة إلى تمويل أولي لاستقطاب المواهب والوصول إلى قاعدة العملاء الأولى والبدء في جني العائدات. ومع نمو العمل تخيم على هذه المرحلة الأولية تحديات أخرى تتمثل في توفير التمويل للدورة الأولى أو الثانية. وهنا يأتي دور صندوق تمويل المشاريع التقنية في توفير الفرصة لمؤسسي المشروعات التقنية ورواد الأعمال لتأمين مصادر تمويل للمراحل الأولية في بداية انطلاق رحلتهم. ومع نمو العمل ووضوح القيمة المقترحة، يمكن لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا أن تستخدم صندوق تمويل المشاريع التقنية للمشاركة في تمويل الدورة الأولى أو الثانية من المشروع. ومن ثم فإن صندوق تمويل المشاريع التقنية يسعى في الأساس إلى تذليل إحدى العقبات التي تعوق عملية تأسيس شركة تقنية مع التركيز على بناء منظومة الابتكار الشاملة في قطر.

مستلزمات العمل

1. سندات قابلة للتحويل

  • هي ببساطة ديون قصيرة الأجل تتحول إلى أسهم.
  • خلال مرحلة التمويل الأولي يتحول الدين إلى أسهم ممتازة بنهاية الدورة الأولى.
  • يتم تأجيل مسألة التقييم وتقدير القيمة حتى تحين الدورة الأولى ويتوافر المزيد من المعلومات لإجراء تقييم دقيق
  • إصدار سندات قابلة للتحويل هو أمر بسيط وسريع وغير مكلف نسبيًا
  • متوسط حجم التمويل من صندوق تمويل المشاريع التقنية: 100 ألف حتى 500 ألف دولار أمريكي

2. الاتفاقيات البسيطة للأسهم الآجلة

  • أصبحت وسيلة شائعة لتوفير رأس المال في دورة غير مسعّرة، وتُعد الآن وسيلة لتجاوز السندات القابلة للتحويل
  • ليست أداة دين ولا يُستحق عليها بالتالي أي فائدة
  • الاتفاقيات البسيطة للأسهم الآجلة تغني عن قدر كبير من التفاوض وبالتالي تساعد في خفض التكاليف القانونية
  • متوسط حجم التمويل من صندوق تمويل المشاريع التقنية: 50 ألف حتى 500 ألف دولار أمريكي

3. دورة التمويل الأولى/الثانية

  • يُنظر إلى دورة التمويل الأولى بوصفها أول دفعة أموال مؤسسية خارجية يتم استثمارها في العمل
  • في هذه المرحلة تعمل الشركة على قياس التوزيع أو تحديده والتحقق من السوق العمودية وتهذيب نموذج الأعمال
  • لن تكون واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا في المقدمة خلال دورة التمويل الأولى/الثانية، لكن يمكن أن تكون مصدرًا لرأس مال لاحق بعد أن ينضم مستثمر مؤسسي رئيسي ويتولى التقييم وتقدير القيمة
  • متوسط حجم التمويل من صندوق تمويل المشاريع التقنية: 1-3 ملايين دولار أمريكي

دعم الشركات الناشئة في قطر

إذا تقدمت شركة تقنية محلية بطلب تمويل أولي، يمكن لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا استخدام وسيلة السندات القابلة للتحويل أو الاتفاقيات البسيطة للأسهم الآجلة. وفي حالة شركات الأعمال التي حققت قدرًا أكبر من النمو، يتولى فريق الإدارة تحديد شريك مؤسسي كبير لتصدّر الدورة التمويلية وإجراء التقييم ثم تشارك الواحة بعد ذلك.

دعم الشركات الناشئة الإقليمية والدولية

يمكن لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا أن تدعم شركات الأعمال التقنية غير المحلية في الحالات التي يتسنى فيها لاقتصاد قطر والمنظومة الابتكارية الشاملة إضافة قيمة للمعاملة. وفي بعض الأحيان قد يعني ذلك فتح سوق جديدة، بينما يعني في أحيان أخرى إمكانية الاستفادة من رأس المال البشري أو حقوق الملكية الفكرية. وسوف تتصدر هذه الصفقات الشركات الراسخة في رؤوس الأموال الاستثمارية التي لديها دراية بالصفقات المقترحة، وغالبًا ما يكون ذلك في مرحلة الدورة الأولى/الثانية.

الأهلية

ينبغي أن يتوافر في المرشح المؤهل للحصول على تمويل من صندوق تمويل المشاريع التقنية الشروط التالية:

  • إتمام أحد برامج تسريع التطوير “أكسيليريت”، وتأسيس شركة ناشئة بفريق عمل مكرّس بنسبة 100%
  • الشركات المنبثقة عن المعاهد البحثية أو الفروع الجامعية
  • الشركات التقنية الناشئة التي تم تأسيسها بالفعل
  • الشركات التقنية الناشئة المنضمة إلى الحاضنة
  • الشركات التقنية الناشئة التي حددت المستثمر المؤسسي الرئيسي