تطبيق العلوم والتكنولوجيا في أحد مشروعات مستحضرات التجميل

By نوفمبر 1, 2017قصص النجاح

يرى عماد الخاجة أن أفكار المشاريع الرائدة في مجال التكنولوجيا يمكن أن تطرأ فجأة على بال رائد الأعمال بأفضل طريقة ممكنة ووفق أدق التفاصيل.

يتمثل هدف شركة في فور فانيتي ” V For Vanity” التي أسسها عماد وتحتضنها حاليًا واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا في معالجة قضية تثير الكثير من المخاوف لدى الرجال، إلا وهي تساقط الشعر، من خلال الجمع بين العلوم والتكنولوجيا ومستحضرات التجميل.

وتسعى هذه الشركة إلى الاستفادة من الزخم الحاصل في سوق مواد التجميل من خلال التركيز على منتجات العناية بالشعر فائقة الجودة – من الشامبو وحتى منتجات تصفيف الشعر- حيث بدأت هذه الفكرة من خلال الفجوة التي استدل عليها عماد في سوق مستحضرات التجميل، وهي عدم وجود المنتجات المميزة التي شُكلت خصيصًا للرجال الذين يعانون من مشاكل تساقط الشعر.  تلك هي فكرة المبيعات الفريدة من نوعها التي أضاءت فجأة وجعلت عماد يعتقد بأن شركة “في فور فانيتي” يمكنها أن تستغل هذه الفجوة في سوق مستحضرات التجميل من خلال هذا المطلب العالمي غير المتوفر.

وفي معرض تعليقه على تجربة شركة “في فور فانيتي” يصرح عماد الخاجة الرئيس التنفيذي للشركة وهو أيضاً الرئيس التنفيذي لإنجاز قطر وهي منظمة غير ربحية تدعم الشباب لتحقيق النجاح المرجوع بين قوى العمل العالمية قائلاً ” أن تجربتي الشخصية مع مشكلة تساقط الشعر دفعتني إلى النظر إلى السوق كي أتعرف على ما هو متاح وما هو مطلوب، ومن ثُم معرفة محتويات منتجات العناية بالشعر، والطريقة التي يتم من خلالها تجميع تلك المكونات ومعرفة العلوم والتكنولوجيا التي تدعم هذه المنتجات.”

وأضاف أيضاً  “على الرغم من عدم امتلاكي للخبرة في مجال الأدوية والكيمياء الحيوية، إلا أنها كانت دائمًا محل اهتمامي. وكنت أنصح الآخرين بشأن المنتجات التي ينبغي استخدامها، وبدأت في تطوير فكرة منذ عشر سنوات مضت تمخضت عن إنشاء شركة “في فور فانيتي”.”

فبعد دراسة الاقتصاد والتمويل في معهد نيويورك للتكنولوجيا والحصول على درجة الماجستير في التسويق الدولي من كلية باريس للأعمال، ومن ثم اكتساب خبرات كثيرة من خلال العمل في مختلف قطاعات التسويق، أصبح عماد يتمتع بمؤهلات إدارة الأعمال ويمتلك نواة الابتكار.

لكنه يقر بأنه استغرق بعض الوقت قبل أن يقرر الانتقال إلى مجال ريادة المشاريع في مجال التكنولوجيا.

ويضيف عماد ” استيقظت في يوم من الأيام وتساءلت، ماذا أفعل؟  لماذا لا  أفعل شيئاً خاصاً بي فقط؟”  كنت أعرف ان لدي ما يكفي من المعرفة، ومن خلال عملي في منظمة إنجاز قطر وجدت نفسي أتأثر حقًا واستلهم الأفكار من أولئك الشباب الملتحقين ببرامج ريادة الأعمال. كنت أتعلم منهم مثلما كانوا يتعلمون مني ، وقد دفعني ذلك بشكل أكبر نحو ملاحقة هدفي الخاص.”

لقد كان المسار الذي سلكه عماد قائمًا على “الفجوة الواضحة في السوق الذي كان بحاجة إلى منتج جديد ومبتكر”، وبالتالي فهي ميزة تنافسية لفكرته الخاصة. ويفسر عماد الفكرة قائلاً “لا توجد علامة تجارية بارزة بين المنتجات التي تعالج مشكلة تساقط الشعر عند الرجال.” ويضيف “معظم المنتجات مخصصة للجنسين، لكن طبيعة المشكلة وكيفية التعامل معها مختلف تماماً عند الرجال  مقارنة بالنساء .”

“ما تفعله شركة “في فور فانيتي” هو تطبيق العلوم والتكنولوجيا على إحدى المشكلات الشائعة من وجهة نظري. والتكنولوجيا مصطلح واسعُ جداً لا يقتصر على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فحسب. بل يمكن تفسيره وتطبيقه بطرق عديدة. إذ إن صُنع تركيبة مبتكرة مثل تركيبة “في فور فانيتي” هو من صميم تطبيقات العلوم والتكنولوجيا.”

كان عماد قد انضم في وقت لاحق إلى برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية (أكسيليريت) الذي ترعاه واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا حيث يصفه عماد بأنه “المكان الذي تعلمت فيه تحويل الفكرة إلى عمل تجاري والتقيت فيه بأشخاص عظماء”. وقد أتاحت له المشاركة في هذا البرنامج الفرصة لبناء قاعدة من المعرفة والبصيرة وإنشاء شبكة من العلاقات الشخصية الضرورية للتسويق في آن واحد. واستمر دعم واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا حتى بعد انتهاء البرنامج.

ويعلق عماد على ذلك قائلاً “إن احتضان واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا لمشروعي كإحدى الشركات الصغيرة الناشئة يجعلني أشعر أنني جزء من حوار وشبكة وثقافة أوسع في مجال ريادة الأعمال”. “فالبيئة المحيطة بك تساعدك بشكل كبير – يمكنك الالتقاء بالأشخاص من خلفيات مختلفة ومجالات وخبرات متنوعة جدًا، لكنهم جميعًا يسعون خلف الهدف نفسه. ومن ثم، تصبح جزءًا من أسرة واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا. فتنفتح أمامك الأبواب، وتمنحك المصداقية وتربطك بالكثير من الأشخاص الذين تحتاج حقًا للتواصل معهم كي تحقق النجاح المرجو لمشروعك الصغير. ”

وفي مراحل تطويره لشركة “في فور فانيتي”، حصل عماد أيضًا على دعم جامعة حمد بن خليفة – عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع – مما أتاح له التواصل مع أطباء الأمراض الجلدية وأخصائيين الكيمياء الحيوية، ويتعاون حاليًا مع مختبر تصنيع لاختبار وتطوير الصيغة مع متابعة الاستثمار في الوقت نفسه. وهو يدرك تمامًا لطبيعة التحديات التي سيواجهها واصفًا منتجات مستحضرات التجميل بأنها “سوق المنافسة الشرسة” – لكنه يقول: “أعتقد أنني في وضع جيد لأنني رغم مواجهة منافسين مباشرين، إلا انني امتلك ميزة تجعلني أتفوق عليهم”.

“وهدفي في النهاية أن أرى منتجات “في فور فانيتي” تُباع في الأسواق العالمية. لقد بدأت بالتركيز على السوق المحلي والإقليمي، وهذه هي المنطقة التي استهدفها الآن. ولكن في الوقت نفسه، ينبغي دائمًا النظر إلى المحيط الأكبر.

“إنه تحدي حقيقي ولكن أستطيع أن أخبر نفسي بأنني قد تجاوزت أكبر عقبة بالفعل ألا وهي تلك اللحظة عندما استيقظت من نومي وقررت أن أفعل شيئاً مميزًا ثم توجهت إلى عمله مباشرةً.”

 

لكي تكون رائد أعمال، أنت بحاجة إلى:

يقول عماد الخاجة: “عليك أن تقفز بعيدًا عن منطقة الراحة الخاصة بك. فهناك دائما أعذار تسوقها لكي تقرر عدم فعل أي شيء، ولكن بمجرد تخطيك هذه المرحلة يصبح الوضع كما هو الحال في متوالية لعبة الدومينو. وتبدأ الامور في الاندفاع نحو مسارها الصحيح.”

  • لمزيد من المعلومات حول شركة “في فور فانيتي”، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني vforvanity.men