أشاد رائد الأعمال القطري عبد الرحمن صالح الخميس عقب الإطلاق الناجح لشركته بالدعم الذي تلقاه من واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو مؤسسة قطر للبحث والتطوير والابتكار، وببرنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية “أكسيليريت” ذائع الصيت في مجتمع رواد الأعمال.

أسسَ عبد الرحمن شركته «ذكاء تكنولوجيز» برفقة زميله المؤسس المشارك ورئيس النمو عبد العلي لمعالجة المشاكل التي يواجهها المجتمع عبر التكنولوجيا. وجد الاثنان الدعم اللازم لفكرتهما في برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية “أكسيليريت” الذي قدمته واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا خلال الفترة من فبراير إلى أبريل العام الماضي.

شاركَ عبد الرحمن في الدورة الثامنة لبرنامج تسّريع تطوير المشاريع التكنولوجية ” أكسيليريت” بجانب مجموعة من المتسابقين في الموسم الحادي عشر من البرنامج التلفزيوني التعليمي الترفيهي الشهير «نجوم العلوم» الذي أطلقته مؤسسة قطر ليتأهل آنذاك للتصفيات النهائية. اتجه عبد الرحمن بعدها ليشارك في تأسيس شركة «ذكاء تكنولوجيز»، وهي شركة قطرية ناشئة لأجهزة «إنترنت الأشياء» متخصصة في تصميم وتصنيع منتجات الأجهزة الذكية والمبتكرة، ويتولى منصب الرئيس التنفيذي لها.

تتراوح مجالات التصميم في شركة «ذكاء تكنولوجيز» التي تأسست في النصف الأول من هذا العام ما بين إنشاء أجهزة استشعار، وتطوير البرامج ودمجها مع الأجهزة. وتتركز أنشطتها الرئيسة في البحث والتطوير، وتطوير المنتجات، والاستشارات التقنية.

وأثنى عبد الرحمن على الدعم الذي قدمه البرنامج بقوله: «نحن ممتنون لمشاركتنا في هذا البرنامج ولما وفّره لنا من معلومات عن المراحل الأولى لنمو الشركات الناشئة المختلفة، لا سيما المراحل المبكرة، على سبيل المثال، عندما احتجنا إلى وضع فكرة المشروع في لوحة نموذج الأعمال التجارية لنتحقق من جدواها ومدى نجاحها قبل البدء في صناعتها، كان الأمر في غاية السهولة موفرًا علينا الكثير من الوقت والجهد، ليكون إنشاء نموذج أولي أكثر فعالية من حيث التكلفة».

وأردف عبد الرحمن قائلًا في هذا السياق: «استفدنا من كل ما وفّره البرنامج، لكني أشيد على وجه الخصوص بكيفية التحقق من جدوى الفكرة مع العملاء المحتملين وتلقي تعليقاتهم وردود فعلهم في وقت مبكر من عملية التصنيع، وبذلك نستطيع القيام بالتعديلات والتغييرات والتحسينات الضرورية بشكل مبكر وبدون تكلفة».

برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية “أكسيليريت ” هو برنامج فريد ومكثّف مدته 10 أسابيع، يساعد المبتكرين ورواد الأعمال الواعدين على تحديد ما إذا كانت أفكارهم التكنولوجية ذات جدوى تجارية أم لا، من خلال منحهم الأدوات التي يحتاجونها لتقييم ملائمة المنتج للسوق، وفرص جذب العملاء والمستثمرين. وقد ساند برنامج التسّريع منذ إنشائه في عام 2008 ما يزيد على 300 رائد أعمال وشركة ناشئة وساعدهم على تحقيق طموحاتهم.

احتضنتْ واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا شركة «ذكاء تكنولوجيز» مؤخرًا في المنطقة الحرة ووفرت لها بذلك العديد من المزايا مثل إرشادات وتعليمات الخبراء في الواحة، وخدمات دعم الأعمال المُحتضنة، ومرافق النماذج الأولية الحديثة، وفعاليات التواصل وتكوين شبكة من العلاقات وغير ذلك من الخدمات الشبيهة.

كما أشار عبد الرحمن إلى الدعم الذي تلقاه من جميع الموجهين والمرشدين في برنامج التسّريع، وعلى وجه الخصوص المدرب الرئيس، السيد محمد زبيان، مدير برنامج التسريع في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا. وأضاف حول ذلك: «كان السيد زبيان رائعًا في شرح التفاصيل الصغيرة لكل خطوة من خطوات تطوير المنتج، خاصةً أنه عمل من قبل على شركته الناشئة متحدثًا بذلك من واقع تجربة، وهذا مفيد جدًا للشركات الناشئة مثل شركتنا التي دخلت البرنامج بفكرة فقط واحتاجت إلى إرشادات من الألف إلى الياء».

سخّرت شركة «ذكاء تكنولوجيز» خبراتها من البرنامج في سعيها لتطوير أول منتج لها، وهو عبارة عن أول سجادة صلاة تعليمية ذكية في العالم اسمها «سجدة» وستُطرح في السوق المحلية قريبًا.

ستفيد السجادة المُصلّين من جميع الأعمار في أداء فروض الصلاة ا ليومية، حيث تُمّكن مستخدميها خاصة صغار السن ومن يعتنقون الإسلام حديثًا من تعلم كيفية أداء الصلاة وأركانها بالإضافة إلى حفظ سور من القرآن الكريم. وتستخدم السجادة تقنية متطورة لتتبع حركات المُصلّين، والإحالة للأذكار المناسبة في كل سجدة وركعة في الصلاة، يرافقها تطبيق على الهاتف الذكي لتسّهيل العملية، وستفيدُ السجادة من يرغبون في قراءة آيات لا يحفظونها من القرآن الكريم أثناء الصلاة.

وفي حديثه عن مجمل الفوائد لبرنامج التسّريع قال عبد الرحمن: «برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية هو أحد أفضل البرامج المتاحة في قطر لمساعدة رواد الأعمال أصحاب الأفكار التكنولوجية في تحويل الفكرة لواقع، ومساعدتهم على اتخاذ خطواتهم الأولى في التحول إلى شركة ناشئة. ونصيحتي للمبتكرين الشباب الذين يسعون لتحقيق أحلامهم هي التقدم للدورة القادمة من برنامج التسريع. :لا تنتظر، فهذا هو الوقت المناسب لإنشاء شركة في مجال التكنولوجيا».

وختم بالقول: «لا تستسلم برغم كل النتائج والآثار الفادحة التي سببتها جائحة فيروس كورونا على عالمنا. نعم، ليس من السهل إنشاء مشروع تجاري ورؤيتهيُحقق النجاح . عليك كشركة ناشئة أن تكون مرنًا ومتكيفًا مع شتى الظروف بغض النظر عن صعوبتها، وأن تستفيد من كل التحديات الجديدة. فروح المبادرة تتلخص في النظر دومًا للنصف الممتلئ من الكأس».

للمزيد من المعلومات حول اختراع سجدة، يُرجى زيارة الموقع الرسمي www.getsajdah.com.